مكتب إدارة المشاريع - إدارة المنهجيات

PMO METHODOLOGIES MANAGEMENT

4-5 AUGUST

LIVE VIRTUAL COURSE

350 US$

register

Do you have any questions? Contact us on WhatsApp!

 

المنهجيات هي مجموعات من المبادئ والإجراءات والتقنيات التي تساعد على إدارة المشاريع. وبما أن هناك مجموعة واسعة منها، فإن مشكلة الاختيار هي ما يواجه الكثيرون

منذ أن ظهرت الأدلة المعرفية لإدارة المشاريع والبرامج والمحافظ وهناك سؤال هام جداً وهو كيف نختار أفضل المنهجيات التي تناسب المشاريع بدون أن تزيد العبء على مدير المشروع؟ و كيف لنا أن نضع مثل هذه المنهجيات موضع التنفيذ لتساعدنا في الواقع العملي؟ و كان الحديث دائماً عن تفصيل المنهجيات على حسب نوع أو حجم أو ميزانية المشروع أو البرنامج

إن اختيار المنهجية المناسبة للمشاريع يوفر الوقت والتكاليف ويساعد على تنظيم العمليات بطريقة فعالة و قد ازداد الموضوع أهمية عندما ظهر خلال العقدين الماضيين تغيرات كبيرة في منهجيات إدارة المشاريع ولا سيما بعدما أصبحت المشاريع اكثر تعقيداً و صار التغيير هو الثابت الوحيد و نتيجة ذلك انتشرت المنهجيات المرنة في السنوات الأخيرة و اندمجت هذه مع المنهجيات الكلاسيكية ليصبح لدينا عدد كبير من الاختيارات و المنهجيات لإدارة المشاريع و البرامج و لكن دائماً هناك المنهجية الصحيحة المناسبة كل مشروع بذاته و التي تعطي افضل النتائج

ولكثرة الاختيارات و التغيرات أصبحت فكرة الإلتزام بمنهجية واحدة لكل نوع من أنواع المشاريع هي فكرة منتهية الصلاحية و قد تنامى هناك اتجاه بعدم حتمية الالتزام بمنهجية واحدة اثناء المشروع و أنه من الممكن أن تتغير المنهجية على حسب ظروف كل مشروع و أن يكون لكل مشروع و فريق عمل منهجيته الخاصة و ليست منهجية ثابته كما كان المعتاد من قبل لجميع المشاريع المتشابهة من ناحية النوع و الميزانية و الحجم و الطبيعة

أصبحت مهمة مكتب إدارة المشاريع هي اختيار أفضل المنهجيات لكل مشروع أو برنامج والإشراف على تنفيذها و التأكد من النتائج و كذلك رفع مستوى النضج في إدارة المشاريع و هذا جعل هناك تحدي للعاملين بمكاتب إدارة المشاريع، فإن اختيار المنهجية الخاطئة سيقضي على المشروع أن على الأقل سيعرضه لخسائر كبيرة و سيصبح مكتب إدارة المشاريع معيقاً للعمل و التطوير وعليه لابد و ان يقرر دائماً مع مدير المشروع ما هي المنهجية التي تصلح لكل مشروع و ايضاً كيف سيتم تغييرها اثناء المشروع و بناء على أي اعتبارات و كيفية قياس مستوى الأداء و التطوير

من هنا تأتي أهمية هذه الورشة والتي تمكن مدير مكاتب إدارة المشاريع والعاملين به و كذلك مديري المشاريع و البرامج و المحافظ من اختيار و بناء المنهجية المثالية لمشروعهم أو برنامجهم أو حتى المحافظ التي يديرونها

الفئة المستفيدة من الدورة

مديري مكاتب إدارة المشاريع –

العاملين بمكاتب إدارة المشاريع –

مدير المشاريع والبرامج والمحافظ –

المديرين التنفيذيين –

قادة فرق العمل –

أي مسؤول عن إختيار و تصميم طريقة العمل في المشاريع و البرامج –

محاور الدورة

:مقدمة
تعريفات هامه
الفرق بين الأدلة المعرفية والمنهجيات
أهمية المنهجيات
الأنواع الأساسية للمنهجيات

:المنهجيات الكلاسيكية الشلال
أنواع المنهجيات الكلاسيكية
مقارنة بين المنهجيات الكلاسيكية
المزايا و العيوب لكل منهجية
ورشة عملية

:المنهجيات الرشيقة
:أنواع المنهجيات الرشيقة
Agile, Scrum, Lean, Kanban, Scrumban, XP , Exploratory, Continuous Delivery
مقارنة بين المنهجيات الرشيقة
المزايا و العيوب لكل منهجية
المنهجيات المرنة على المستوى المؤسسي
SAFe –
Disciplined Agile –
ورشة عملية

:المنهجيات الهجينة (Hybrid Methodologies)
ما هي المنهجيات الهجينة؟
لماذا نستخدم المنهجيات الهجينة؟
المبادئ الأساسية للمنهجيات الهجينة
الحالات التي تستخدم المنهجيات الهجينة
مزايا و عيوب المنهجيات الهجينة
ورشة عملية

:الاختيار بين المنهجيات و تطبيقها
قواعد الإختيار بين المنهجيات
بناء إطار المنهجية المختارة
تطبيق المنهجية
التأكد من جودة التطبيق
ورشة عملية على حالات مختلفة لإختيار افضل المنهجيات للمشروعات المختلفة

:الخطوات التالية
كيف ستقوم بتطبيق ما تعلمت في مؤسستك
أهم الدروس المستفادة
مناقشة

PfMP,PgMP,PMP,PMI-ACP,PMI-RMP,PMI-PBA,PMI-SP,CAPM محمد خليفة

يعد محمد خليفه أحد أفضل المستشارين والمدربين المحترفين في مجال العلوم الإدارية بشكل عام وإدارة المشاريع والبرامج وإدارة العقود والمشتريات والمناقصات وكذلك إدارة التغيير والتحول المؤسسي بشكل خاص على المستوي المحلي والدولي، فخبرته الطويلة التي تزيد عن 25 عاماً في العمل والاستشارات والتدريب أعطته الخبرة الكافية لإدارة المشاريع والبرامج الكبرى وكذلك إدارة الاستراتيجيات لعدد من الحكومات والهيئات والشركات الكبرى.  محمد خليفه يجمع ما بين الخبرة العملية والشهادات الدولية وكذلك فإن خبرته في التعامل مع جميع المستويات في المؤسسات وكذلك التعامل مع الثقافات المختلفة حول العالم جعلت له اسلوب متميز سواء في الاستشارات أو في التدريب

 محمد خليفة تخصص في إنشاء و إدارة مكاتب إدارة المشاريع باستخدام عدد من المنهجيات المختلفة و التي تعتمد على أفضل الممارسات مثل P3O  و غيرها و قد قام ببناء النموذج الخاص به و الذي يدعم به مفهوم الإدارة الرشيقة في تنفيذ و بناء مكاتب إدارة المشاريع Agile PMO  و الذي تم تطبيقه في عدد من مكاتب إدارة المشاريع

 قام محمد خليفة بتنفيذ عدد من مكاتب إدارة المشاريع محلياً و دولياً و إستعان بعدد مختلف من تكنولوجيا إدارة المشاريع على حسب ما يتناسب مع العميل و قام بتصميم عدد كبير من لوحات التحكم للمستويات الإدارية المختلفة

يستخدم محمد خليفه أسلوبه في التدريب و الإقناع و كذلك دراسته في إدارة التغيير لإحداث التغيير المطلوب في المؤسسة و له عدة حالات عملية قام بطرحها في عدد من المؤتمرات في كيفية إستخدام إدارة التغيير في إنشاء مكاتب إدارة المشاريع الناجحة

هو أول مدير لمجموعة الممارسين للاستدامة العالمية في جمعية المشاريع الأمريكية لمدة أربع سنوات متتالية كان يقود مجموعة محترفين من أكثر من 20 دولة من جميع التخصصات وحالياً هو عضو في المجموعة الاستشارية للأخلاق المهنية والتابعة لجمعية إدارة المشاريع وهذا مكنه من نقل الخبرات الدولية التي اكتسبها من العمل بتلك المؤسسات الإحترافية العريقة المتخصصة في مجال إدارة المشاريع إلى عملائه حول العالم

محمد خليفه هو مؤلف للعديد من الكتب التي تستخدم حالياً في التدريب على إدارة المشاريع مثل إعداد مدير مشاريع محترف وإعداد مدير برامج محترف وكيفية إنشاء وإدارة مكتب إدارة المشاريع والبرامج وإعداد مدير إدارة مخاطر محترف ومهارات إدارة العقود في المشاريع وإدارة التغيير والتحول المؤسسي وله العديد من المقالات في المجلات العالمية المتخصصة في الإدارة مثل المجلة الشهرية لجمعية إدارة المشاريع الأمريكية غيرها

محمد خليفه يعد من المتحدثين المعروفين في المؤتمرات الدولية لجمعية إدارة المشاريع في أمريكا الشمالية وأوروبا والشرق الأوسط وشرق أسيا وقد قدم عدد كبير من المحاضرات في معهد القيادة التابع لجمعية إدارة المشاريع في عدد من الدول

محمد خليفه بحكم عمله كمدرب محترف ومدير لمجموعة الاستدامة العالمية جعلته على تواصل مع الآلاف من المحترفين والممارسين من العديد من الجنسيات في عدد كبير من الدول سواء بالشرق الأوسط أو الشرق الأقصى وأوروبا وأمريكا وهلا ما أثر إيجابياً على حرفيته في العمل في البيئات المختلفة

محمد خليفة يعد من المستشارين في إنشاء الشركات والمصانع والفروع لها وكذلك إنشاء وتطوير إدارات إدارة المشاريع في عدد من الجهات المختلفة وكذلك في الاندماج والانفصال بين الشركات المختلفة بالإضافة إلى خبرته في وضع النظم الإدارية والفنية والمالية للشركات الناشئة وتطوير نظم الشركات والمنظمات القائمة

Do you have any questions? Contact us on WhatsApp!